-->

الشراكة الفعالة آلية استراتيجية للتعبئة والتواصل حول المشاريع الخاصة بالمتعلمين

 الشراكة الفعالة آلية استراتيجية للتعبئة والتواصل حول المشاريع الخاصة بالمتعلمين



 الشراكة الفعالة آلية استراتيجية للتعبئة والتواصل حول المشاريع الخاصة بالمتعلمين

مقدمة غاية في الأهمية  :

تمنح معظم الحكومات وكذا المجتمعات المحلية أهمية بالغة للمشاركة الفعالة لكل المؤسسات والهيآت والمنظمات، في عمليات النمو والتطور والرقي في المجالات الحياتية المتنوعة، على رأسها المجال التربوي الهادف، الذي تضطلع به أساسا المؤسّسات التعليميّة نظرا لما تحققه من فاعلية حقيقية تجعلها تركن إليها كاستثمار بشري مهم عالي المردودية بإمكانه تحقيق تنميةٍ وطنيةٍ مستقبليّةٍ واعدة.. وذلك عبر مجموعة من آليات الشراكة التربوية الفعالة التي تعتبر من بين أهم المستجدات ذات الصلة بالتربية الحديثة التي تبناها فعليا النظام التربويّ المغربي منذ البداية، ضمن ما سمي بعُشرية الميثاق الوطنيّ الذي يخص التربية والتكوين.


كما تعتبر هذه الشراكات من بين أهم دعائم انفتاح المؤسسات التعليميّة على محيطها السّوسيو-اقتصادي في أبعاده المختلفة، بهدف الرفع قدر الإمكان من مستوى المتعلمين والمتعلمات، إضافة إلى دعم قدراتهم التحصيلية المتعددة، وتقوية جانب التواصل الفعال والتفاعل الثقافي السليم لديهم، عبر مشاريعهمْ الخاصة بغية خلق فضاءٍ تربويّ حيوي ونشيط، مرتكزاته الأساسية الحياة المدرسية المفعمة بالإبداع والدينامية التي تسهم فيها جميع الأطرافِ الفاعلة داخل المؤسسة المعنية أو خارجها، وذلك حسب ما تقتضيه الضرورة.


 فماهي الشراكات التربوية؟وما أساسها التربوي؟

ماهي الصيغ الممكنة لهذه الشراكات، وأنواع شركاء القطاع، وطبيعة مساهماتهم الفعالة في دعم المشاريع الشخصية التي تهم المتعلم ؟


الأطر القانونية الأساسية المؤطرة لمعظم الشراكات  داخل المؤسسات التعليمية:


يمكن إجمال الأطر القانونية في الوثائق التالية:

أولا

الميثاق الوطني للتربيّة و التكوين : المجال السّادس/ الدعامتين ''18''  و ''19''.

ثانيا

القانون الإطار 51.17 الذي يهم منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي (الباب ''7'' و''8'').

ثالثا

الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 :لاسيما المشروع المندمج الذي جاء تحت رقم ''15'' والمتعلق بـ« تعزيز تعبئة الفاعلين و الشركاء».

رابعا

المرسوم 2.02.376: وبالضبط المادة ''9'' التي أقرت بوضوح الخطوة الاستراتيجية الهادفة، حيث جاء مضمونها ما يلي :( يمكن للمؤسسات المعنية أن تتلقى بصفة دورية دعما قد يكون تقنيا أو ثقافيا على حد سواء من قبل هيآت مختلفة عامةً كانت أم خاصة في سياق اتفاقيات فعالة للشراكة الهادفة، وذلك في إطار المهام المخولة لها وتحت مسؤولياتها وضماناتها الفعلية ) .

خامسا

المنشور الذي أصدره الوزير الأول تحت رقم: 2003/07 بتاريخ 27 يونيو سنة 2003.

سادسا

المذكرة رقم : 59 بتاريخ 10 ماي سنة 2002 والمتعلقة أساسا بمبادرات الشراكة .

سابعا

المذكرة رقم 02 بتاريخ 03 فبراير سنة 2005 التي تهم أساسا التأطير الفعلي لاتفاقيات الشراكة التي أبرمت من قبل الأكاديميات الجهوية لمهن التربية والتكوين و مصالحها الإقليمية المختصة .

ثامنا

المذكرة رقم : 73 بتاريخ 12 أبريل سنة 1994، المرتبطة مباشرة بمشروع المؤسسة المندمج .

تاسعا

المذكرة رقم: 27 بتاريخ 24 فبراير سنة 1995، التي تناولت بشكل واضح وصريح مفهوم الشراكة التربوية الهادفة والفعالة.


تحميل العرض



مواضيع ذات صلة :


الدليل العملي الفعال لمشروع المؤسسة المندمج


الدليل المختصر والمفيد لمشروع المتعلم




التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مدونة التعلم الشامل

2016