-->

وضعية البحث التربوي في المنظومة الوطنية للتربية والتكوين

 وضعية البحث التربوي في المنظومة الوطنية للتربية والتكوين



 وضعية البحث التربوي في المنظومة الوطنية للتربية والتكوين

أهم محاور هذا العرض

  أولا : وضعية البحث التربوي في المنظومة الوطنية للتربية و التكوين

 ثانيا : استراتيجية الوزارة في البحث التربوي

   ** أهمية إرساء البنيات .

  ** أهمية اختيار البحث التدخلي الختامي.

  ** تقوية أهم القدرات عند الباحثين   

  ** تثمين البحث التربوي المنجز.

ثالثا : أهم آفاق ورهانات البحث التربوي الخاصة بالمراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين


السياق العام

  القانون رقم 00-08 القاضي بضرورة إحداث الأكاديمياتِ الجهوية لمهن التربية والتكوين:

 تناط بالأكاديمية الجهوية في سياق حدود دائرة  نفودها الترابي الخاص، دون تجاوز اختصاصاتها المسندة إليها مهمات تطبيق السياسة ذات الصلة بما هو تربوي وتكويني، مع مراعاة تامة لمجمل الأولويات وكذا الأهداف الوطنية التي تم تحديديها مسبقا من قبل السلطات الحكومية الوصية على القطاع.

الفصل 11 :

يشير إلى ضرورة الإشراف الفعلي على البحث التربوي الهادف سواء على المستوى الإقليمىّ أوالمحليّ، وعلى جميع الامتحانات، إضافة إلى تقييم مجمل العملياتِ التعليميّة على المستويين الإقليمي و المحلي، وأيضا العمل على التطوير الفعلي للتربية البدنية والرياضةِ المدرسيّة بتنسيقٍ تام مع جميع المصالح المختصة.


البرنامج الاستعجاليُّ E1P8  المرتبط بتطوير العدّة البيداغوجيّةِ :

يشير إلى:

* ضرورة تحقيق الملاءمة التامة بين كل من البحثِ التربوي وكذا التجديد و حاجيات المنظومةِ التربويّة.

* صدور المرسوم رقم 682-11-2 بتاريخ 23 ديسمبر 2011 المرتبط بإعادة هيكلة و تنظيم جميع مراكز تكوين المدرسين والمدرسات في سياق المراكزِ الجهويّة لمهنِ التربيّة و التكوينِ.


تنص المادة 03 من المرسوم على مايلي :

   يتولى المركز التكويني القيام بالمهام المحددة التالية :

أولا

إنجاز مجمل أنشطة البحث التربوي العلميّ النظري وكذا التطبيقي  في مجالات متعددة، منها ماهو تربوية و بيداغوجي ومنها ماهو ديداكتيكي ومنها مايتعلق بحكامة المؤسسات  التعليمية.

ثانيا

 إضافة إلى ضرورة إنجاز مجموعة من الدراساتِ والأبحاثِ في المجالاتِ المهمة التي تدخل في سياق مهام و اختصاصات المركز مع الجهات المعنية الأساسية.


تنص المادة رقم 34 من المرسوم على ما يلي :

تولي المراكز الجهوية الخاصة بمهن التربيّة والتكوين مهمات تطوير البحث العلمي والتربوي، إضافة إلى ضرورة الارتقاء به عبر التركيز على مايلي :

أولا

العمل على إرساء وتفعيل كل فرق البحث.

ثانيا

العمل على ملاءمة كل ما يتعلق بالبحث العلميّ التربويّ مع الأولويات الأساسية لقطاع التعليم المدرسيّ.

ثالثا

العمل على نشر مجمل نتائجِ البحوثِ الأساسية والتعريف بها، إضافة إلى ضرورة استثمارها بالشكل الفعال في الرفع من جودة تكوين جميع الأساتذة و تأهيلهم.

رابعا

العمل على التنسيق مع كل المختبرات الجهوية المكلفة بالبحث التربويّ، إضافة إلى تركيز الاشتغال مع جميع المتدخلين في هذا المجال سواء وطنيا أو دوليا إذا اقتضى الأمر ذلك .

خامسا

تنظيم ملتقياتٍ علمية هادفة في مجال البحث العلمي التربوي.


 وضعية البحث التربوي في المنظومة الوطنية للتربية والتكوين


تحميل العرض



التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مستجدات تربوية

2016