-->

مهارة السرد والوصف : التدرب على كتابة يوميات / الثالثة إعدادي / الدورة الأولى

 


التعريف بالمهارة

السرد: هو الطريقة التي تحكي 

بها أحداث قصة ما،

ويفترض أن  شخصا يحكيها

 (السارد) 

لمتلق معين بأساليب لغوية.

الوصف: تمثل الأشخاص والأشياء

 والحالات والمشاعر والانفعالات. 

اليوميات: هي سجل شخصي 

يدون فيه صاحبه بشكل 

منتظموقائع مرتبطة 

بحياته اليومية.


خطوات المهارة

1-تحديد الأزمنة الخاصة

 أو الجزئية: 

(صباحا - مساء – قبل – بعد – 

على الساعة …).

2-تحديد الزمن العام لليومية،

 مثال:

 (يوم الاثنين 12 شتنبر 2015. 

اليوم الأول من … يوم نجاحي

 في امتحان …).

3-سرد الأحداث المرتبطة بكل 

زمن جزئي حسب 

تسلسلها الزمني.


4-إبراز أهمية اليوم في حياتك


نموذج للتطبيق والاستئناس

يعتبر شهر رمضان الكريم 

من الشهور المقدسة

 عند المسلمين،

 ففيه تتطهر الأنفس

 وتصفو. 

ويشكل هذا الشهر الفضيل 

حدثا بارزا في 

حياة كل مسلم، خاصة 

الأطفال الذين يصومونه 

لأول مرة.

اكتب يومية مسجلا فيها 

وقائع صيامك أول يوم 

من شهر

 رمضان الأبرك.

     كنا في المنزل نشاهد نشرة 

الأخبار،وعندما أعلن المذيع 

تأكيد ثبوت

رؤية هلال رمضان، 

فرحت كثيرا..إذ كنت قد 

اشتقت إلى رمضان 

وأجوائه الروحانية، 

بالإضافة إلى اللمة 

الحميمية التي تسود 

المنازل في هذا الشهر

 المبارك. فتهالت التبريكات 

مباشرة بعد 

سماعنا للخبر، فبادرنا 

بالاتصال بالأهل والأقارب

 لتهنئتهم بحلول الشهر

 الفضيل.

     أيقظتني والدتي قبل

 نصف ساعة من موعد 

وجبة السحور لكي

 أساعدها،ورغم أني كنت 

منهكة القوى فقد 

أحسست بنشاط غريب.

وبعد تحضيرنا لوجبة 

السحور التي كانت تتكون

 من أغذية خفيفة

 وبسيطة مع تمر وعصير،

 أيقظت والدي وأخي

 وتحلقنا جميعا 

حول المائدة وبعدما 

أعلنت طلقة المدفع

 الثانية اقتراب 

موعد أذان الفجر،

توضأت وانتظرت 

الأذان في حين اتجه

 أبي

 وأخي إلى المسجد 

لأداء صلاة الفجر جماعة،

 وعند رجوعهما خلدنا

 إلى النوم غير أنني

 لم أستطع إلا بصعوبة

 من فرط حماسي

 وسروري بحلول الشهر

الكريم.

     اليوم الأول من شهر

 رمضان: الساعة

  11:00صباحا:

وكل ذلك من أجل 

تحضير أصناف مختلفة 

من الأطعمة التي 

تعرف إقبالا في هذا 

الشهر من كافة أفراد 

الأسرة. 

أثناء النهار عانيت 

قليلا من 

شعوري بالجوع والعطش

 الذين كانا قد بدأ يستبدان

 بي بقوة،

فحاولت تمضية الوقت

 بمشاهدة التلفاز

 وقراءة الجرائد.

     الساعة  6:30مساء:

     بعد أن ساعدت أمي في

 تجهيز مائدة الإفطار 

وتوضأت، صعدت إلى

 سطح المنزل ترقبا

 لأذان المغرب. وعندما 

تناهى إلى مسامعي

 صوت الأذان عدت 

راكضة إلى المنزل في 

سرور، تناولت بعض

 حبات

 التمر ورشفة من

 حليب ثم أديت صلاة

 المغرب،

    وجلست إلى المائدة في

 انتظار عودة أبي وأخي 

من المسجد لنتناول 

طعام الإفطار مجتمعين. 

عند لحظة الإفطار لم 

يعد للعناء الذي

 أحسسته سابقا بسبب

 العطش والتعب أثر،

 إذ حل محله فخر 

وارتياح كبيرين، 

ورجاء بتقبل آلله لصيامنا 

ورغبة في نيل 

مرضاته تعالى.









التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مدونة التعلم الشامل

2016