-->

تحضير النص المسترسل ''محبة الأرض'' / الثانية إعدادي / في رحاب اللغة العربية



تحضير النص المسترسل ''محبة الأرض'' الثانية إعدادي

 

أولا: ملاحظة النص واستكشافه

 

1-دلالة العنوان :

محبة الأرض : تركيبيا مركب إضافي ودلاليا يوحي بالتمسك بالأرض وخاصة أرض الأجداد والعناية بها وعدم التفريط فيها .

 

2-دلالة الصورة:

الصورة 1 : فلاح يقلب الأرض بالفأس

الصورة 2 : حقل أو بستان به أشجار وبعض النباتات الخضراء/البادية أوالقرية

 

3-فرضيات القراءة:

 

بناء على المؤشرات الخارجية يمكننا أن نفترض ما يلي:

-الارتباط بالبادية والأرض 

-الرغبة في تغيير نمط العيش

-التفاؤل بالعيش في المدينة

 

4-مصدر النص :

النص مقتطف من مجلة "دعوة الحق "ع288- مارس 1984.

 

5-صاحب النص:

محمد الخضر الريسوني كاتب مغربي ولد بتطوان سنة 1930، درس بجامعة القرويين عمل بالإذاعة بتطوان والرباط ..له عدة مقالات وقصص ومسرحيات.ومن أعماله القصصية:"أفراح ودموع"-" صور من حياتنا الاجتماعية " " ربيع الحياة "

 

6-نوعية النص ومجاله:  

النص عبارة عن قصة قصيرة ذات طابع توجيهي وبعد سكاني .

 

ثانيا : الفهم

 

1-شرح الكلمات حسب المطلوب:

 

معروقتين : مثنى معروقة من العر ق

تبدد : تزيح -تزيل

تنغص : تكدر

قرارة نفسه : أعماق نفسه

حجر عثرة : عائق - حاجز - مانع

أَلِفَهُ : اعتاد عليه

أهازيج : أغاني شعبية

تتألق : تلمع

 

2-الحدث العام:

 

تعلق السي يحيى بأرضه وتمسكه بها وإقناع زوجته برفض فكرة الهجرة إلى المدينة لما لها من عواقب وخيمة.

 

3-الأحداث الفرعية :

 

* انشغال السي يحيى بتفقد أرضه

والتفكير بحماس في مشروعه الفلاحي الجديد.

 

* يحاول السي حمدان أن يغري جاره السي يحيى بالهجرة إلى مدينة الدار البيضاء وإصرار هذا الأخير على عدم التفريط في أرضه.

 

* إقناع السي يحيى زوجته برفض الهجرة إلى المدينة لمساوئها وسلبياتها

 

* ارتباط السي يحيى بأرضه وشعوره بالسعادة لالتفات الدولة إلى العالم القروي والاهتمام بساكنته وتعليم أبنائه.

 

ثالثا : التحليل

 

1-المكونات الحكائية:

 

الشخصيات الرئيسية:

السي يحيى(البطل)

الزوجة(رحمة)

السي قدور – سي حمدان

 

زمن الأحداث

زمن الأفعال(المضارع)

الصباح

يرفع

المساء

تجيش

نعيش

 

المكان

قرية من القرى المغربية


 

2-أهم الأساليب الموظفة في النص:

 

الاستفهام : هل تحسين بتعب ؟ مابك؟

 

التوكيد : إن أفكارا تجيش...

إن مشروعا عزيزا إلى نفسه..

 

النفي : لم يقل شيءا../ لم يرحمنا..

 

 

أهم القيم التي يزخر بها النص:

 

يحمل هذا النص قيمة سكانية تتجلى في إبراز الكاتب لظاهرة الهجرة من القرية إلى المدينة..

وأيضا هناك قيمة توجيهية توعوية تجلت في الدعوة إلى التشبث بالأرض والقرية مهما كانت قيمة الإغراءات بالمدينة.

 

تركيب شامل لمعطيات النص

 

يعالج النص ظاهرة الهجرة القروية وما يترتب عنها من نتائج وخيمة من خلال شخصية السي يحيى أحد أبطال القصة، الذي أصرعلى التمسك بأرضه وعدم التفريط فيها رافضا فكرة الرحيل  التي حاول جاره السي حمدان أن يقنعه بها، مبررا ذلك بصعوبة العيش في مدينة  بحجم الدارالبيضاء

غير مبال بتوسلات زوجته التي حاولت هي كذلك أن تؤثر عليه وتدفعه إلى التخلي عن أرضه إسوة بمعظم جيرانه من أهل القرية الذين فرطوا في أراضيهم وفضلوا السكن في أحياء الصفيح رغم الاهتمام الذي  أبدته الدولة تجاه البوادي والقرى

وعملت على تزويدها بالمدارس وما يشجع الساكنة على الاستقرار و الاهتمام بأراضيهم وفلاحتهم، وعدم الرضوخ لإغراءات المدينة التي لا تخلو من مشاكل وصعوبات...

 

وفقكم الله جميعا 

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

مدونة التعلم الشامل

2016